أبخل فنانة في تاريخ السينما.. ذهبت ثروتها لوزارة الأوقاف والمفاجأة في ديانتها!

ضحكة مميزة، نظرات تجمع بين الطيبة وأحيانا الدهاء، أدوراها كانت قصيرة جدا لكنها مؤثرة.. الفنانة القديرة ثريا فخري قد لا يعلم الكثير اسمها لكنها وجه مألوف للجماهير العربية.

نشأت الفنانة الراحلة فى أسرة يهودية متوسطة الحال فى مدينة زحلة اللبنانية، وولدت فى 3 أغسطس 1905، وجاءت مع والدها إلى مصر والتحقت بفرقة على الكسار، وقدمت معه أكثر من 30 مسرحية، وظهرت في قرابة الـ150 عملا

 

لقبها النقاد بـ”أشهر دادة” بالسينما لها العديد من الأدوار، مثل فيلم يوم من عمرى ورد قلبى، بخلاف مشاركتها في أفلام إسماعيل ياسين.

من بين 210 من الأعمال الفنية تقريبًا، قدمت الفنانة الكبيرة ثريا فخري، أكثر من 40 فيلمًا جسدت فيها شخصية الدادة، وأكثر من 100 شخصية للأم. وبين الطيبة والكوميديا، تظل ضحكتها المميزة، علامة تدل الناس عليها.

 من أهم أعمالها السينمائية: “أغلى من حياتي، الشموع السوداء، بين القصرين، يوم من عمري، المرأة المجهولة، حكاية حب، رد قلبي، أغلى من عينيه، ممنوع الحب، صلاح الدين الأيوبي، انتصار الشباب، والعزيمة”.

 تزوجت ثرية فخري 3 مرات آخرهم كان من الممثل فؤاد فهيم وكان رجلا ثريا ترك لها ثروة لا بأس بها ذهبت جميعها بعد رحيلها لوزارة الأوقاف لعدم وجود وريث لها وكانت تشتهر داخل الوسط الفني بالبخل الشديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

Back To Top